بنر 4 بنر 3
بنر 2 بنر 1


لاتنسوا معاودة زيارة منتديات الزوجة العربية ArbWife.Net
Arbwiefs.com

أهلا وسهلا بك في الزوجه العربية.
اهلا وسهلا ومرحباً  , معنا فى منتديات الزوجه العربيه تمنيتنا لكم بالمحبة والمودة والفائده تذكرو دئماً وابداً تجمعنا هنا للعلم والمعرفة والمحبة فهذ الصرح الطيب ::أسس من اجل المحبة والاحبة فلا تبخلو عليها بالنشاط ومساعدة بعضنا البعض لكى نكون قدوة للاخرين::
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الشيخ الروحاني بالسعودية والامارات العربية للجلب والمحبة (آخر رد :ام عهوددد)       :: الشيخ الروحاني بالسعودية والامارات العربية للجلب والمحبة (آخر رد :ام عهوددد)       :: رقم شيخ مغربي مضمون لجلب الحبيب للزواج00201222935477 (آخر رد :ام عهوددد)       :: الشيخ الروحاني بالسعودية والامارات العربية للجلب والمحبة (آخر رد :ام عهوددد)       :: صيانة شارب القطامية 01154008110 - 0235700997 (آخر رد :وويرابلى)       :: اصلاح منتجات شركه توشيبا للاجهزة 01283377353- 0235700994 (آخر رد :وويرابلى)       :: توكيل كريازى للاجهزة الكهربائية 01283377353 - 0235699066 (آخر رد :وويرابلى)       :: موقع شركة دايو للاجهزة الكهربائية 01283377353 - 0235699066 daewoo (آخر رد :وويرابلى)       :: صيانة سامسونج بالمقطم 01112124913 - 0235699066 samsung (آخر رد :وويرابلى)       :: مشاهدة مباراة برايتون وتشيلسي Brighton vs Chelsea (آخر رد :مصطفينهو)      


الانتقال للخلف   الزوجه العربية > المنتديات الأدبية وهمس القوافي > عالم القصة والرواية

عالم القصة والرواية قصص واقعية ، رومانسية ، خيالية ، مثيرة ، قديمة ، معبرة ، حب ، اطفال ، قصة قصيرة

Tags H1 to H6

الزوجه العربية

أوراق أمي السرية

أوراق أمي السرية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-15-2016, 04:58 PM   #1
يونس النخلي كلنا إخوة


الصورة الرمزية يونس النخلي كلنا إخوة
يونس النخلي كلنا إخوة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30805
 تاريخ التسجيل :  Aug 2016
 أخر زيارة : 08-31-2016 (11:19 PM)
 المشاركات : 436 [ + ]
 التقييم :  20
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
1 (78) أوراق أمي السرية



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أوراق أمي السرية
لطالما نظرتُ بعين التقدير للكلمات التي اعتادت الألسنة أن ترددها في حق والدتي، خالعة عليها من الأوصاف الجليلة ما يكاد يرتفع بها من أفق البشرية إلى أفق آخر أعلى منه.


والحق أن والدتي وحدها مثلتلغـزاً لم يستطع أحد من معارفها أن يعثر له على حلّ مُرْضٍ ومُقْنِع.

هل كانت أمي تتصرّف بعفوية فطرية وهي تغفر لأبي ثوراته الدائمة المسترسلة، الحابلة بالعواصف والمحمّلة بأمواج الصخب والزجر؟ فلقد عاش أبي دوماً غاضباً مما حوله، وأكاد أقول إنه كان كذلك غاضباً حتى من نفسه. وإذا كان يشيع ألا سبيل للغرور لأن يتسرب إلى نفسه، بما أن ثمار نجاحاته كلها وليدة جهده وكفاحه الدائبين، فإنه ـ مع ذلك ـ كان يغرق في المخاوف من الأخطاء ـ عدوة الناجحين العصاميين الأولى ـ حتى ليزج بنفسه في خنادق ومتاهات يعسر معها العثور على أي مخرج.
وكانت والدتي هي الوحيدة التي تتحمّل سياطه بكثير من الابتسام. لم يضربها مطلقاً، وكان مهذباً في أسلوبه معها ومع سائر الذين يحفون به، وحتى في أوج ثوراته، لا يتلفظ أبداً بألفاظ دنيئة أوعبارات يمجها الذوق وينبذها الحس العام.


ولكم أويت إلى فراشي ـ في سنواتي الأولى من سِنّي وعيي ـ وأنا أحتمي بالغطاء، من رأسي حتى قدميّ، وأتساءل بشجن يكاد يحملني على ذرف جداول من الدموع لو أنني سمحتُ لها بذلك: "ما الذي يجعل والدتي تبدو هادئة هكذا، بل وسعيدة، ولكأنما عواصف أبي هبّات نسمات ربيعية منعشة تبث الطمأنينة في النفس بدل ما تستوجبه من هلع وتوفز؟".. وأحتار، ولا أجد لسؤالي، وما يتولد عنه من أسئلة أخرى لا حصر لها؛ لا أجد لها أي جواب مقبول.


إنها سليلة أسرة عريقة، بينما والدي ذو أصول متواضعة، ولأقل شعبية نابعة من قلب البادية، ثم وفد مِن أواخر سلالتهم مَن قطن بالمدينة، وهيأت لهم الإقامة المطولة الانتساب إلى الحاضرة حتى لكأنهم من أبنائها النجباء. وحدث أن أقام لهم جِدُّهم واجتهادهم في مجال التجارة ـ تجارة الخشب والحديد ومواد البناء ـ صرحاً صاروا يتباهون به، ويفاخرون ـ بامتلاكهم لمفاتيحه ـ بقية الأسر المتنفذة، فورث والدي منهم هذه المفخرة، وانتفخ أنفه لذلك، وانتفش شاربه كعُرف ديك يتهيأ للصياح.


في وقت من الأوقات، وقر في نفسي أن أبي كان هو الوحيد الذي يفهم كل شيء، وبالتالي، فلا راد لما يصدر عنه من أوامر. وعندما بلغتُ مبلغ الرجال، أدركتُ بسهولة ويسر أنه كان يخضع في ثوراته لطبعه فحسب. فحتى الأشياء الجميلة كان ـ تلقائياً ـ يبحث فيها عن جوانب يسهل عليه معها توجيه اللوم لها، والإعراب عن التذمر منها.
وعندما بدأتُ أتأمل محياه وتكوينه الجسماني عن قرب، صرتُ ألمس رويداً رويداً التفاوت المخل بالتناسب والتناسق بين أعضائه. فعلى سبيل المثال، توسَّطَ وجهه المستطيل أنف كبير معقوف كمنقار صقر جارح، وعلته عينان صغيرتان وضيقتان ولكنهما ثاقبتان كرأس آلة حادة تدمي بمجرد اللمس، بينما رق شاربه بدقة هندسية، ودقت شفتاه بفعل الزم الدائم الذي اعتاد أن يمارسه عليهما إن بشعور أو بدونه. وكل هذا لم أكن لألحظه على حقيقته لولا إحساسي بخشونة تصرفه مع من يتحلقون حوله من الذين قُدّر لهم أن يتعاملوا معه.


أما والدتي، فعلى العكس من ذلك، كانت تقع منه في القطب المقابل تماماً لقطبه. والعجب كل العجب كيف اجتمعا، والتمّا، أحدهما بالآخر، والأغرب من ذلك كله كيف تآلفا، وتأدت بهما الخطوات إلى هذا الاقتران الذي بدا أنه أبدي إلى أن تنتهي بهما دروب الحياة إلى المآل الذي يرجى أن يكون محموداً.


واشتهر والدي بحبه للتباهي بالأولاد، فسايرته الوالدة، وطيلة سنوات متوالية، لم تكن العين تقع عليها إلا وبطنها المنتفخة تتقدمها في عنفوان، وأوشك الوالد أن يكون له من أبنائه منها فريق كامل من فرق لعبة كرة القدم، هاته اللعبة المنتشرة في كل مكان!

كما عُرف عنه اعتداده المتجاوز لكل حد بنفسه، وبنجاحاته، رغم توجسه من سائر ألوان الإحباط واحتياطه الصارم من أدنى الهفوات، والحق أنه لو ملك لنصَّب نفسه فرعون زمانه!


وكانت الوالدة محبّة للموسيقى والأدب والشعر الرقيق منه بصفة أدق، عاكفة على الاعتناء بتربية أبنائها خاصة في المدارج الأولى من حياتهم، فاتحة بابها في وجه الأهل والمعارف والجيران، مشهورة بالعمل الدائب على الإسهام في سائر وجوه البرّ والإحسان. وكانت بين الفينة والأخرى تخلو إلى ملف به أوراق عديدة، وكثيراً ما كانت ترسم لوحات لم أطلع عليها إلا اختلاساً، أمّا الأوراق التي غطّتها بعشرات الأسطر، بل بالمئات منها، فلم تسمح يوماً لأيٍّ كان بالوقوف على ما فيها، أو الاقتراب منها أدنى اقتراب. كانت لها خزينتها الحصينة، وكانت تختلي إلى مقتنياتها، تتأملها وتقلبها بحب وشغف، وكأنما هي تستحضر من خلالها مواقف سابقة، وذكريات لم تخمد بعد جذوتها لديها.


وجاء اليوم الموعود. وآل إلينا أمر الصندوق، وكنتُ أحرصَ إخوتي على حيازة ملف أوراقها ولوحاتها، وكان ذلك لي مقابل تنازلاتي عن أشياء أخرى ثمينة. أما والدي، فقد بدا غير مهتمّ بكل هذه الأشياء، وارتفع بخياله إلى سماء أخرى، وظل يجالس طيفها في الحديقة، ويحادثها، ويضحك ويبكي، وإن لم يمنعه هذا من موالاة الاعتكاف على ضبط حساباته، ومتابعة الإشراف على سائر أعماله بنفسه، لا يفوته منها قطمير!


*
لعلني أنا الوحيد الذي تمكن من الاطلاع على أوراق أمي السرية. والحق أن فيها وحدها عثرتُ على سائر الأجوبة التي كانت تتطلبها مني تلك الأسئلة المحيّرة التي كانت تغتال صفو لحظات تهيُّئي لنومي كل مساء.


كانت الأوراق تتضمن تحليلا دقيقاً لسائر الوقائع التي كانت تحدث في أسرتها الصغيرة، وتتخلل حياة عائلتها وعائلة زوجها الكبيرتين. وكانت لا تكتفي بالتحليل فحسب، وإنما كانت تقدم تعليلا لما حدث، وتورد جملة وافرة من التأويلات الممكنة، وتنافح بقوة عن الموقف الذي تتبناه. ولو رضي والدي أن يقرأ بتأنٍّ وتأمّل وإمعان فصول هذه اليوميات، لوجد بها تحليلا كاملا لسائر مواقفه، والبحث العميق عن أسبابها، وتقديم الوسائل لتفاديها وعدم التردي ضحية بين مخالبها. ولكن أبي لا وقت له للقراءة والتأمل، بل لا فسحة لديه للاعتراف بعبقرية أخرى غير عبقريته!


وسرعان ما اكتشفتُ سر صفاء الوالدة وهدوئها وتحملها الصبور لثورات بعلها. لقد كانت تمتصُّ ذلك كله بإيراده، وتحليله، والردّ عليه في أوراقها. فكانت، هي بدورها، ثائرة، لكن على الورق فحسب! لقد كان لها هي الأخرى نوبات غضبها العارمة، ولكنها كانت تصبّها صبّاً، وبإحكام صناع الحلي المهرة، على الورق، فتنفس بذلك عن كامل غيظها، وتضبط ـ من ثمة ـ أوتار قيثارة نفسها، فأمكن أن يصفو الجو بينها وبين رفيق الحياة، بل بينها وبين كل من أحاط بها من الناس.

حينها صدرت عني زفرة حرى، وصرختُ صرخة ماثلت تلك التي صدرت عن ذاك المعلق بين السماء والأرض: "يا لأمي الحبيبة! أين أنتِ الآن وقد برّح بي الشوق إليك، وهزني الشغف بك، واستبد بي الحنين إليك، وصرتُ والله أراك بعين أخرى بعد أن وقفتُ بها عمّا خلَّفتِه لنا من أوراقك السرية، الكاشفة لذلك الوجه الآخر الذي طالما عالجتِه بالكتمان، ودثرته بفرشاة
التغاضي
والنسيان، وواريتِه بألف حجاب وحجاب؟!"
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : أوراق أمي السرية     -||-     المصدر : الزوجه العربيه     -||-     الكاتب : يونس النخلي كلنا إخوة



H,vhr Hld hgsvdm



 
 توقيع : يونس النخلي كلنا إخوة


افعل الخير ولا تنظر لما قدمت لانه يبقى صغيرا في ميزان اعمالك الذي هو اوسع من السموات والارض

من مواضيع يونس النخلي كلنا إخوة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2016, 11:26 PM   #2
الدانه....


الصورة الرمزية الدانه....
الدانه.... غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21835
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 10-29-2017 (10:44 AM)
 المشاركات : 1,913 [ + ]
 التقييم :  155
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : White
افتراضي



اللهم احفظ والدييي

حقا انا هنا اشتاق الى امي كثيرا 💔
يعطيك العافيه
ع الانتقاء الرائع


 
 توقيع : الدانه....

أحبّ الصالحين ولست منهم... لعلّ الله يرزقنـي صلاحـاً

من مواضيع الدانه....



رد مع اقتباس
قديم 08-16-2016, 07:37 AM   #3
الزوجة المثالية
أدراية المنتدي


الصورة الرمزية الزوجة المثالية
الزوجة المثالية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21848
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-10-2018 (10:11 AM)
 المشاركات : 15,888 [ + ]
 التقييم :  317
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Antiquewhite
افتراضي



قصة رااائعة لا ادري ان كاانت حقيقة ام من نسج الخياال
انهاا تحكي قصة ام . ام عااقلة رزينه ذكية ذاات اصل وتربية واخلااق رفيعة
تربت ع الغالي والثباات ولا تنظق ختى تزن كلامها تفكر في المستقبل ووتعمل له الف حسااب تفكر في اسرتها وتحاافظ عليهاا خوف من التشتت عقلهااا يفوووق عاطفتها غير اناانية بحر من العطااء
لها قوة تحمل وصبر وتعي جيداا عاقبة الامووور
وهي تعرف ومتأكدة ان زوجهاا انساان طيب ويحبهاا حبه لهاا واحتراامه تغلبت على ثورة غضبه فهي تحتل مسااحة كبيرة في قلبه
ام مثاالية تستحق الاحتراام والتقدير بالتاكيد تركت مسااحة وفرااغ كبير في نفووس احباائها وخصووصااا زوجهاا

هو غير محتااج للنصر في اورااقها او قرااءة مذكرااتها لانه كاان يقراها ويقرا وافكاارها ويعرف حيداا من تكوون تلك المراة الصبووورة المحبة العااقلة
ولهااذاا كاان دومااا يتماادئ في غضبه وثورته اماامها لانه يعرف جيداا انهاا صاامدة اماام عوااصفه وتعاالجهاا بحكمة

من مناا لايشتااق لامه حية او ميته انك فيي حضنهااا وتشتاااق لهاا
انها نبع الحناان

طرحك رااائع ورااق لي جداا اخي يووونس


 
 توقيع : الزوجة المثالية



رد مع اقتباس
قديم 11-10-2016, 09:47 AM   #4
ناطق العبيدي


الصورة الرمزية ناطق العبيدي
ناطق العبيدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6574
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : اليوم (08:12 PM)
 المشاركات : 23,659 [ + ]
 التقييم :  98
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkgreen
افتراضي



سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
كم انا سعيد واناواقف هنا
اروي ناظري بحروفك المفعمه
بالاشياء الجميله


 
 توقيع : ناطق العبيدي



رد مع اقتباس
قديم 12-27-2016, 08:44 AM   #5
نجم الليالي
الإيمان يماني والحكمة يمانية


الصورة الرمزية نجم الليالي
نجم الليالي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30629
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 01-18-2018 (02:28 PM)
 المشاركات : 2,809 [ + ]
 التقييم :  70
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

..وسيبقى...

..نبض..

..قلبي..

..يمنيا..
لوني المفضل : Beige
افتراضي



شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


 
 توقيع : نجم الليالي



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
أوراق, السرية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
العادة السرية الزوجة المثالية المقبلين على الزواج 2 09-02-2014 10:48 AM
لماذا تمارس الفتاة العادة السرية وكيف تمارس الأنثى العادة السرية معلومات مفيدة جدا شـامخــےـه فـےـــي أنـڪـســاريـے عالم المتزوجين - زوجات - متزوجات 1 02-16-2013 09:53 PM
-·=»‡«=·- أوراق لا بد من تمزيقها -·=»‡«=·-‎ احساس العالم المنتدى العام - الحوار العام - المواضيع العامه - مقالات عامه 4 02-13-2012 07:01 PM
أوراق متجددة القمر الباكي المنتدى العام - الحوار العام - المواضيع العامه - مقالات عامه 1 02-02-2012 12:25 PM
أوراق زوجية .. ؟؟ بوغالب الحياة الزوجية - الثقافة الزوجية - زواج- الزوجه 1 11-20-2011 01:54 PM


الساعة الآن 09:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى